يعد قسم الأمراض المعدية في مستشفى ماساتشوستس العام (MGH) أول مركز في نيو إنجلاند يقوم بإدخال المرضى في دراسة دوليّة لاختبار الدواء المضاد للفيروسات "Remdesivir" والذي يهدف إلى علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

تقول إليزابيث هوهمان (Elizabeth Hohmann)، دكتوراة في الطب، الباحثة الرئيسية في موقع مستشفى MGH والأستاذ المساعد في الطب والأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة هارفارد: "يعمل هذا الدواء على وقف تكاثر الفيروسات، والتي تشمل الفيروسات التاجية الأخرى. ببساطة شديدة، نأمل أن يقتل الفيروس ويساعد على تحسن المرضى من خلال التخلص منه. ولا نعلم تحديدًا مدى نجاحه على البشر، لكننا نعلق آمالنا على ذلك".

التجربة السريرية الخاصة بدواء Remdesivir هي تجربة مزدوجة التعمية مرقّبة بغفال (دواء وهمي) وهناك أربعة مرضى تم إدراجهم بالفعل في مستشفى MGH. بحيث يكون لدى المرضى الذين ينضمون للدراسة فرصة بنسبة 50 في المائة للحصول على الدواء وكذلك فرصة بنسبة 50 في المائة  للحصول على الدواء الوهمي. وقد تم إدراج ما مجموعه 30 مريضًا على مستوى الولايات المتحدة في هذه الدراسة.

وتقول هوهمان أن المستشفى يطمح لإدراج نحو 30 إلى 40 مريضًا آخرين على مستوى الولايات المتحدة ، ويأمل الباحثون أن يصل العدد إلى 440. ويشارك في هذه التجربة السريرية 50 موقعًا.

وتقول هوهمان: "سوف يكون هناك استعراضًا للبيانات كلما التحق 50 مريضًا بالتجربة السريرية.  على سبيل التخمين ، نأمل أن نحصل على بعض المعلومات المفيدة في غضون ستة أسابيع. فإذا وجدنا دليلًا قويًا، فسوف يقومون بصقل وتنقيح الدراسة ومحاولة إتاحتها بشكل أكبر. أما الآن فإننا نركّز على جذب الناس للاشتراك في الدراسة."

كما أضافت هوهمان أن هناك تجارب سريرية أخرى مخطط لها في مستشفى MGH وأدوية أخرى موجهة لتعديل استجابة الجهاز المناعي. بعض تلك التجارب الجاري التخطيط لها تشمل ما يلي:

  • اختبار فعالية أكسيد النيتريك المستنشق في تحسين وظائف التنفس لدى المرضى المصابين بكوفيد-19 والذين يعانون من تلف شديد في الرئتين، حيث تتم محاولة استخدام الغاز في "قتل" فيروس كورونا في الرئتين في حالات العدوى المبكرة
  • استخدام الأدوية الموجودة بالفعل مثل توسيليزوماب "tocilizumab" (أكتيمرا-Actemra) التي تعمل على تخفيض استجابة الجهاز المناعي للحد من تلف الرئة المتأخر في حالات الإصابة الشديدة بكوفيد-19، وتحديد المرضى الذين يمكنهم الاستفادة بشكل أفضل من الدواء
  • تحديد أي جزء من الجهاز المناعي يتم تنشيطه في الفيروس ومتى يتم ذلك. يتم استخدام هذه المعلومات في "إعادة توظيف" الأدوية لتعديل المسار أو تغييره والوقاية من الإصابة بالأمراض الشديدة، وتستخدم هذه المعلومات أيضًا في تطوير لقاحات فعالة على وجه السرعة
  • كما يسعى الباحثون إلى دراسة المؤشرات الحيوية في المرضى الذين يعانون من درجات متفاوتة الشدة من المرض، وذلك لمساعدة الأطباء في معرفة أيهم قد يستفيد بصورة أكبر من التدخلات الطبية القياسية المحددة، وأيهم يمكنه التعافي بصورة آمنة في المنزل

وتقول هوهمان: "إن المشاركة في الدراسات البحثية هي أمر بالغ الأهمية للحصول على مزيد من المعرفة وتحقيق التقدم العلاجي. ونحن ممتنون للغاية للمرضى الذين شاركوا وعائلاتهم الذين سمحوا بالتحاقهم بهذه الدراسة."

يتولى المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية التابع للمعهد الوطني للصحة رعاية التجربة السريرية الخاصة بـ Remdesivir، إلى جانب شركة جيلياد للأدوية والعقاقير (Gilead Pharmaceuticals).

للحصول على مزيد من المعلومات حول كيفية استجابة مستشفى MGH للتحديات غير المسبوقة لكوفيد-19، يرجى زيارة الرابط التالي https://www.massgeneral.org/news/coronavirus/coronavirus-latest-updates


Translation of "MGH is first center in New England to test drug for novel coronavirus," published on March 20, 2020.